رسالة ترحيبية ية من مديرة مدرستنا ورئيستها التنفيذية

يسرّني أن أرحّب بكم في مدرسة جيمس كامبريدج إنترناشيونال الخاصة بالشارقة (GCS)، حيث تتلخص رسالتنا في تمكين طلابنا من إطلاق قدراتهم الكامنة بأفضل صورة ممكنة ضمن بيئة متعددة الثقافات تتسم بأجوائها الإيجابية الداعمة، فيما نسعى لغرس قيم المواطنة العالمية الواعية في نفوسهم، وتشجيعهم على تقدير قيمتهم الذاتية، وضمان تحلّيهم بثقافة التعلّم مدى الحياة.

ويغمرنا السرور مع دخول عامنا الثالث إذ نفتتح مدرستنا الجديدة في قلب "العاصمة الثقافية للعالم العربي"، منطلقين من النجاح الذي حققته مدرستا جيمس كامبريدج في دبي وأبوظبي وإرثهما العريق الذي أرسيتا أسسه على مدى أكثر من ثلاثة عقود، غير أننا لا نكتفي فقط بتقديم أفضل الممارسات من مجموعة جيمس، وإنما نضمن أيضاً تمتّع مدرستنا بهويتها وبصمتها وقدراتها الخاصة، لنغرس في نفوس طلابنا قيماً بنّاءة يتحلون بها في حياتهم اليومية إلى جانب دعمهم في تحقيق أفضل الإنجازات الأكاديمية.

مجتمع يرتكز على القيم البنّاءة

تفخر مدرسة جيمس كامبريدج إنترناشيونال الخاصة بالشارقة بمجتمعها الذي يحتضن الطلاب في بيئة سعيدة وآمنة، مع تركيزنا بشكل خاص على تطوير مهارات التفكير التصميمي وقدرات حل المشاكل داخل وخارج قاعاتنا الدرسية، إذ نتيح لطلابنا يومياً الفرص كي يستكشفوا ويستنبطوا حلولاً مبتكرة لأعقد التحديات متحلّين بذهنية الفضول المعرفي، مع تقديرنا وتشجيعنا للجميع وحرصنا لتثبيت كل ما هو إيجابي في أي شخص وأي شيء من حولنا.

وبفضل حجم وهيكلية مدرستنا، فإننا نتعامل مع كل طالب على أنه حالة فريدة قائمة بحد ذاتها، ونحرص على انتقاء أعضاء طاقمنا من أشخاص يتحلّون بشغف ومخيلّة واسعة في التعليم، ليلهموا كل طالب ويتفاعلوا معه ويشجعوه بأفضل شكل ممكن. لهذا السبب يتعامل أعضاء طاقمنا مع أدوارهم كمرشدين للطلاب بكل جدّية، ليطوروا قدرات الأطفال واليافعين على اتخاذ القرارات المسؤولة، وتشكيل رؤيتهم وآرائهم الخاصة في الشؤون الحياتية، بحيث لا يقتصر دعمنا على الجوانب الأكاديمية فقط، وإنما يشمل مختلف المناحي البدنية والاجتماعية والمعنوية في بيئة إيجابية آمنة.

نؤمن بأن المدرسة يجب أن تكون المكان الذي يعيش فيه المرء أجمل لحظات العمر ليكوّن ذكريات لا تفارق ذاكرته، ويبني صداقات تدوم مدى الحياة، ويكتسب أهم المعارف والخبرات التي ستكون قاعدة انطلاقه نحو حياة مجزية من كافة النواحي. كما ينبغي للمدرسة أن تُعدّ طلابها للحظة التخرّج منها، والتي تمثل منعطفاً هامّاً في حياة الإنسان إذ يترك مكاناً عزيزاً على قلبه ليواصل مسيرته نحو قمم وآفاق جديدة عندما تحين اللحظة المناسبة.

آلبي هويسر
المديرة/الرئيسة التنفيذية
مدرسة جيمس كامبريدج إنترناشيونال الخاصة بالشارقة

استكشف المزيد

X